.Tunisia-satellite

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى
.Tunisia-satellite

المنتدى العربي الأول في عالم الساتلايت و التكنولوجيا والانترنات *


    وقفات مع شمائل الرّسول الكريم

    شاطر

    Admin
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 223
    تاريخ التسجيل : 22/08/2011

    وقفات مع شمائل الرّسول الكريم

    مُساهمة  Admin في 1/26/2012, 15:33

    بسم الله الرحمن الرحيم





    **جعل الله تعالى سيّدنا ونبيّنا المصطفى صلّى الله عليه وسلّم قدوة للنّاس في كلّ زمان ومكان فقال عنه: ''وإنّك لعلى خُلُق عظيم''. وأوجب علينا طاعته في كلّ أمر يعود علينا بالصّلاح والفلاح فقال ''ومَا أتاكُم الرّسول فخُذوه وما نهاكُم عنه فانتهوا:، وحذّرنا من الإساءة إليه في حياته ومماته فقال :يا أيُّها الّذين آمنوا لا تُقَدِّموا بين يدي الله ورسوله''.


    **لقد بيَّن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم أنّ اتّباعه سببٌ لدخول الجنّة، قال عليه الصّلاة والسّلام ''كلّ أمّتي يدخلون الجنّة إلاّ مَن أَبَى، قالوا: ومَن يأبَى يا رسول الله؟ قال: ''مَن أطاعني دخل الجنّة ومَن عصاني فقد أبَى'' أخرجه البخاري.


    **قال الإمام مالك رحمه الله: السنن سفينة نوح، مَن ركِبَها نجا، ومَن تخلَّف عنها غرق. وقال شيخ الزهاد أبو القاسم الجُنيد: الطرُق كلُّها مسدودة على الخلق إلاّ مَن اقتفى أثر رسول الله صلّى الله عليه وسلّم.
    ولقد كان نبيّنا صلّى الله عليه وسلّم كريماً يحبُّ الخير ويحرص عليه، فكان إذا تمكَّن من أعدائه خارج ساحات القتال لم يكن ليمثِّل بهم أو يغدر بهم إنّما كان يقول: ''ما تظنّون أنّي فاعِل بكم؟ فيقولون: أخ كريم ابن أخ كريم، فكان يرد عليهم: ''اذهبوا فأنتُم الطلقاء''. ولم يكن صلّى الله عليه وسلّم طامعاً في الدنيا، ولم يكن يفكِّر في مُلك له ولا من بعض رجالات عشيرته، بل كان يقول: ''نحن معاشر الأنبياء لا نورَث وما تركناه فهو صدقة''.


    **وحسبنا هذا الدليل حينما دَخَل عليه عبد الله بن مسعود رضي الله عنه ووجده متّكئاً على حصير، فلمّا قام أثَّر الحصير في جنبه، فقال: يا رسول الله لو اتّخذنا لك وطاءً، فقال: ''ما لي وللدنيا ما أنا في الدنيا إلاّ كراكِب استظلَّ تحت شجرة ثمّ راح وتركها''. قال النُّعمان بن البشير: لقد رأيتُ نبيّكم وما يجد من الدَّقَل ما يملأ به بطنه'' رواه مسلم. والدَّقَل هو التمر اليابس.


    **وكان نبيّنا صلّى الله عليه وسلّم متواضعاً لأنّه كان لا يرضى أن يتميّز عليهم باسم أو لقب وهو القائل في حديثه: ''وما تواضع أحدٌ لله إلاّ رفعَهُ الله''.
    وعندما فتح الله له مكة وانهزمت أمامه جحافل قريش الطاغية الباغية الّتي ناصبته العداوة نحو عشرين عاماً دخل مكة على جمل له مطأطئ الرأس خضوعاً لله وشُكراً له.
    ولمّا كُسِّرت رُباعيَتُه صلّى الله عليه وسلّم وشُجَّ وجهه يوم أُحُد، شقَّ ذلك على الصّحابة رضي الله عنهم وقالوا: لولا دعوتَ عليهم، فقال: ''إنّي لم أُبْعَث لَعَّاناً ولكن بُعثْتُ داعياً ورحمة، اللّهمّ اهْدِ قومي فإنّهم لا يعلمون''.


    **يقول سيّدنا أنس بن مالك رضي الله عنه خادم رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: خدِمتُ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم عشر سنين فما قال لي أُفٍّ قط، وما قال لي شيء صنعته لمَا صنعته، ولا لشيء تركته لمَا تركته''.
    وكان سيّدنا المصطفى صلّى الله عليه وسلّم بسَّاماً ولم يكن عبوساً، روى أحمد في مسنده عن سيّدنا أبي الدرداء رضي الله عنه قال: ما رأيتُ أو سمعتُ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يحدِّث حديثاً إلاّ تبسَّم.
    ومن هنا كان الصّحابة رضي الله عنهم لا صبر لهم على مفارقته في الدنيا وفي الآخرة، أخرج ابن سعد عن عاصم عن أبيه قال: ما سمعتُ ابن عمر ذكر رسول الله صلّى الله عليه وسلّم إلاّ بدأت عيناه تبكيان. وقال سيّدنا أنس بن مالك رضي الله عنه: ما من ليلة إلاّ وأنا أرى فيها حبيبي صلّى الله عليه وسلّم ثمّ أبكي.





    الشيخ العربي زين الدين / عضو المجلس العلمي لولاية الجزائر


      الوقت/التاريخ الآن هو 12/5/2016, 00:21